النظافة

كيفية تنظيف سقف السيارة من الداخل والحفاظ عليها

تنظيف السيارات يسهّل الاهتمام الدائم بنظافة السيارات عملية اكتشاف أي خلل، أو عطل غير ظاهر فيها نتيجة تراكم الغبار أو غيره، علماً أن السيارات تتعرّض للعديد من المؤثّرات الخارجية التي تؤدّي إلى اتساخها، مثل: تقلبات الطقس، أو المرور في المناطق الصناعية، أو بسبب انسكاب الزيوت والشحوم عليها خلال عملية ملئها بالوقود، أو بسبب تناول الأطعمة داخلها، ولا بدّ من الإشارة إلى أن نظافة السيارة تعكس نظافة صاحبها في كثير من الأحيان، لذلك سنعرفكم في هذا المقال على كيفية تنظيف سقف السيارة. كيفية تنظيف سقف السيارة من الداخل استخدام المساحيق يتمّ ذلك بوضع القليل من مسحوق تنظيف الثياب أو مسحوق تنظيف الأسقف في وعاء، وإضافة كمية من الماء الدافئ إليه، ومزجهما جيّداً، ثمّ وضع منشفة صغيرة بالمزيج، ومسح البقع بها، ثمّ مسحها بقطعة أخرى من القماش المبلل بالماء فقط. استخدام المكنسة الكهربائية تستخدم المكنسة الكهربائية لسحب الأتربة خاصةً تلك المتواجدة في الزوايا، ثمّ وضع القليل من الصابون في وعاء، وإضافة القليل من الماء الدافئ إليه، وتبليل قطعة القماش به، ثمّ مسح الأدراج وعجلة القيادة، وبعدها وضع كمية من الخل في وعاء من الماء، وإضافة الصابون إليه، وخلطهما جيداً، وتبليل قطعة من القماش به لتنظيف السقف، وبعدها نمسح بقايا الصابون بقطعة مبللة بالماء فقط. تنظيف فرش السيارة من الداخل استخدام مزيل ذو نوعيّة جيدة، مع وجوب تواجده في السيار دائماً لاستخدامه عند الحاجة. استخدام معطّر الجو، وذلك برشّ القليل منه على البقع، وتركها لمدّة نصف دقيقة، ثمّ إزالتها بمنديل. استخدام الكحول ومثبت الشعر، وذلك للتخلّص من بقع الحبر الموجودة على فرش السيارة. استخدام منديل مبلل بالماء من أجل التخلص من بقع القهوة، علماً أنه من الممكن استخدام منظف الأواني لإزالة البقع، ثمّ شطفها بالماء الساخن، وتجفيفها. استخدام ملمع خاص للسيارة، علماً أنه يساهم في تنظيف السيارة دون الحاجة للماء، وذلك برش كمية منه على السيارة، مما يؤدي لتغطيتها بطبقة تساعد على حمايتها من الخارج، ثم مسحها بمنديل، مع الحرص على تكرار العملية أكثر من مرة في نفس المكان للتأكد من إزالة البقع، علماً أن هذه المادة لا تثبت على السيارة إلا لربع ساعة. نصائح لتنظيف السيارات الحرص على تنظيف السيارة باستمرار لمنع تراكم الأتربة والغبار فيها، مما يسهل عملية تنظيفها. استخدام قطعة جافة من القماش عند تنظيف السيارة من الداخل. استخدام مواد التلميع والتنظيف الخاصة بالأثاث. إغلاق الأبواب، والنوافذ عند تنظيف السيارة من الداخل من أجل تجنب دخول الغبار والأوساخ إليها. تنظيف عجلات السيارة قبل غسل هيكلها الخارجي، وذلك لتجنّب اتّساخه عند غسله. تنظيف السيارة وغسلها في مكانٍ لا تصله أشعة الشمس من أجل تجنب جفاف الصابون قبل شطفه. تغيير المياه المستخدمة في التنظيف، لتجنب عودة الأوساخ مرةً أخرى. استخدام الماء الدافئ، وذلك لضعف فعالية الماء البارد في التخلص من بقع الزيوت والشحوم العالقة. استخدام إسفنج ناعم، لتجنب إلحاق الضرر بالسيارة أثناء فركها. تجفيف السيارة بقطعة من القماش، وتجنب تركها تجف من تلقاء نفسها. تلميع النوافذ بعد الانتهاء من تنظيف السيارة بشكل كامل.

السيارة لقد كان اختراع السيارات أحد الأمور التي ساعدت بشكلٍ كبيرٍ في تطوّر الحياة على سطح الأرض بشكلٍ كبيرٍ جداً، فاًصبح باستطاعة البشر الوصول باستخدام السيارات الوصول إلى أماكن لم يكونوا ليستطيعوا الوصول إليها والتنقل بشكلٍ أسرع، فعادةً ما يكون عمل الشخص في الوقت الحالي بعيداً عن مكان إقامته عشرات أو مئات الكيلومترات، وهو ما لم يكن الناس يستطيعون فعله قبل اختراع السيارة،وبسبب الاعتماد على السيارة بشكلٍ كبيرٍ في الوقت الحالي فإنّ الحفاظ عليها يعدّ أمراً ضرورياً كما تحافظ على جميع ممتلكاتك الأخرى، فإنّ العناية بالسيارة تساعد على إطالة عمرها والتحسين من قيادتها كما يقلل مصاريف صيانتها في حال تعطلها أو الأخطار التي قد تواجهها في حال تعطل السيارة في أثناء قيادتها، ويمكنك الانتباه إلى بعض النصائح التالية لعمل ذلك: كيف تحافظ على سيارتك الحفاظ على نظافة السيارة إن الحفاظ على السيارة يبدأ من حفاظك على نظافتها، فأصبحت السيارة في هذه الأيام واحدةً من المفاتيح التي تعكس صورتك الشخصية أمام الناس، كما أنّ الحفاظ على نظافة السيارة يكسبك راحة نفسيةً وبهجةً أثناء قثيادتها بعكس قيادتك للسيارة المتسخة، كما أنّ الحفاظ على نظافة السيارة يساعد على إطالة عمر بطانة السيارة كالمقاعد. تفقد السيارة بشكل دوري إنّ إجراء فحصٍ دوريٍّ للسيارة يعدّ أحد الأمور الضرورية والتي لا يمكنك تجنبها على الإطلاق، فبدلاً من ترك سيارتك حتى تخرب قطعها وهو في العادة ما يؤدي إلى تخريب قطعٍ أخرى متصلةٍ معها وتكلفة نفسك أثماناً باهظة لذلك، أو التسبب بتدهور السيارة أو توقفها عن العمل أثناء قيادتها وهو ما يؤدي في أسوء الأحوال إلى حدوث الحوادث فإنّ بإمكانك إجراء فحصٍ دوريٍّ للسيارة عن طريق أخذها إلى شركة الصيانة أو فنيٍّ تثق به كلّ فترةٍ كستة أشهر على سبيل المثال لإجراء فحصٍ كاملٍ لها. لكن توجد بعض القطع والأمور في السيارة التي يجب عليك تفقدها بشكلٍ دوريٍّ بنفسك فلا يمكنك تأجيلها لستة أشهرٍ للفحص الدوري، كضغط الهواء في إطارات السيارة وحالة الإطارات بشكلٍ عام والذي يعتبر أحد الأمور المهمة والتي تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على كفاءة السيارة وقد يسبب أخطاراً كبيرةً في حال انفجار العجلات أثناء قيادتها، أو كزيت المحرك والذي يجب تغييره كلّ عددٍ من الكيلومترات أو بعد مدةٍ من وضعه، والتأكد من عدم نقصانه على الإطلاق عن الحدّ الأدنى له أو عدم نقصانه على الإطلاق بين كلّ مرةٍ تغير فيها الزيت، إذ إنّ النقصان في زيت المحرك يعني وجود مشكلةٍ في المحرك يؤدي إلى استهلاك هذا الزيت كوجود تسريب في المحرك أو في الأسطوانات، ويعتبر الزيت من الأهمية بمكان إذ إنّ نقسان الزيت في المحرك قد يؤدي إلى انفجاره بسبب الضغط الزائد فيه، وكما أنّه من المهم التأكد من وجود كميةٍ كافيةٍ من الماء في السيارة والذي يعمل على تبريد السيارة أيضاً وعدم قيادتها في حال ارتفاع حرارتها عن الحرارة الطبيعية لها. القيادة بهدوء عليك قيادة السيارة بهدوءٍ والانتباه إلى عدم الوقوع في الحفر والإبطاء عند المطبات، والقيادة ببطءٍ أكبر في حال القيادة لعى أرضٍ غير معبدة، إذ إنّ هذه الأمور جميعها قد تؤدي إلى الإضرار بالسيارة. سماع صوت السيارة حاول إخفاض صوت المسجل في السيارة كي تتمكن من سماع صوت السيارة، ففي حال قمت بسماع أي صوتٍ مريب كصوت طقطقة في المحرك أو العجلات أو أيّ صوتٍ آخر فعليك الذهاب إلى الفنيّ بسرعة، فقد يعني هذا وجود مشكلةٍ في المحرك أو قطعٍ أخرى من السيارة. الانتباه للدخان الخارج من السيارة ففي حال خروج دخان بألوان غير اعتيادية فعليك الذهاب إلى الفني فإنّ هذا دليل على وجود مشكلةٍ في المحرك كخلط الوقود بالزيت عند خروج دخان أزرق اللون من العادم، أو عدم اكتمال الاحتراق بشكلٍ جيدٍ عند خروج الدخان بلونٍ أسود. الاتزم بطرق القيادة السليمة فلا تقمّ بالضغط على دواسة الوقود بشكلٍ كاملٍ ومفاجئ أو الانتقال من حالة التوقف إلى المسير بشكلٍ مفاجئ، أو الضغط على المكابح بشكلٍ كبيرٍ جداً ومفاجئٍ إلّا عند الضرورة، فلا تجعل من ذلك عادةً بل حاول جعل مسافة أمانٍ بينك وبين السيارة التي أمامك والضغط على المكابح بشكلٍ تدريجيٍّ، فهذه الأمور جميعها قد تؤدي إلى الإضرار بالمحرك والمكابح.