النظافة

كيفية تنظيف حوائط المنزل والسيراميك

السيراميك هو نوع من أنواع الخزف، وهو في الأصل نتيجة تطور صِناعة الخزف عند الصينين؛ حيث قاموا على تطوير العديد من المواد التي تدخل في صناعة السيراميك مثل الحجر الأبيض والخزف الأبيض وغيرهما. وبعدها؛ بدأ تطوير هذه المواد على مدى ألفية كاملة في أوروبا؛ حتى منتصف القرن الثامن عشر حينما بدأ تصنيع السيراميك في بريطانيا. ومن المميزات التي تُميز السيراميك عن غيره من المواد هو صعوبة التآكل والصدأ؛ مقاومته العالية للأحمال والضغط؛ انخفاض توصيله للحرارة والكهرباء. وقد أصبح السيراميك في وقتنا الحاضر من أهم الديكورات التي يعتمد عليها الناس عند بناء بيوتهم، فهم يحرصون على جعل الأرضيات وبعض الجدران مكسُوة بالسيراميك؛ وخصوصاً في المطبخ والحمامات، ولكن المشكلة التي تواجه ربات البيوت هي عملية تنظيف السيراميك، ففي الماضي كان البيت يكون مسوُّاً بالموكيت أو السجاد، وتنظيفه سهل نسبياً، حيث يتم تنظيفه غالباً بالمُكنِسة الكهربائية أو بالغسيل مرة واحدة في الشهر على الأكثر، أما بالنسبة للسيراميك؛ فالموضوع يحتاج إلى أمورٍ أُخرى. عند الحديث عن تنظيف السيراميك وتلميعه؛ يتبادر إلى الذِّهن فوراً الفواصل الإسمنتية الموجودة بين كل البلاطات السيراميكية، فهي أيضاً لها نصيب من التنظيف حيث أنه يمكن أن تحتوي على الكثير من الأوساخ والجراثيم والمايكروبات المُسببة للأمراض. من أبسط طُرُق تنظيف الفواصل الإسمنتية هو استعمال فرشاة أسنان قديمة، حيث تقوم ربة المنزل بوضع المادة المنظِّفة والمُطهِّرة في وعاء؛ ثم تقوم بغمس فرشاة الأسنان وتنظيف الفواصل الإسمنتية. نعم هي طريقة مُتعِبة وشاقة، ولكنها الأضمن للحصول على فواصل نظيفة وخالية من الأوساخ والمايكروبات، ولا يجب عمل هذه الطريقة مرتين أسبوعياً، تكفي مرة واحد في كل شهرين أو عند الحاجة. أما بالنسبة للسيراميك؛ فيُنصح بالبدء في تنظيفه بعد الإنتهاء من الفواصل الإسمنتية؛ حتى لا تؤثر الأوساخ الناتجة عنه على السيراميك؛ فتضطر ربة المنزل إلى تنظيفه مرة أُخرى. وتكون عملية تنظيفه بداية بمسحه بقطعة مبلولة لإزالة الغبار والأتربة؛ ثم بسكب الماء الدافيء مع مواد التنظيف والعمل على فَرْك السيراميك جيداً كل بلاطة على حده بالقشَّاطة، ثم شطف الماء وإزالته من الأرضية، بعدها تقومين بمسح السيراميك بقطعة جافة لإزالة آثار الماء عنه، حيث أنه من المعروف أن السيراميك المبلول يؤدي إلى التزحلق وهو ما لا نريده لأي بيت في مجتمعنا. من أجل إضفاء لمعة على سيراميك البيت؛ يمكن إضافة كومفورت – المادة المستخدمة في الغسيل – فهي تُعطي لمعاناً للسيراميك وتُضفي على المكان رائحة جميلة. إن تنظيف السيراميك عملية مُتعِبة، فيجب على ربة المنزل الحرص على عدم إهمال تنظيفه لفترات طويلة، فيمكن أن تقوم بهذه العملية مرتين أسبوعياً، فيكون الموجهود المطلوب أقل وتنتهي عملية التنظيف أسرع، أما إن كانت تتركه لفترات طويلة؛ فإن المجهود سيزيد حتماً نظراً لتراكم الوساخ والأتربة.

تنظيف حوائط المنزل تواجه ربات البيوت العديد من الصعوبات عند تنظيف حوائط المنزل، نظراً لخشية تقشر الدهان، أو صعوبة ذهاب بعض البقع والأوساخ عنها، وهناك بعض الطُرق التقليدية التي تقتصر على ترطيب قطعة نظيفة من القماش، ومسح البقع بواسطتها بلطف، لذلك في هذا المقال سنبين كيفيّة تنظيف حوائط المنزل. كيفيّة تنظيف حوائط المنزل التخلص من الغبار والأتربة على الحوائط بواسطة المكنسة اليدويّة أو الكهربائيّة، كما يُمكن رش الأوساخ المُتراكمة على الحائط ببخاخ، من الماء وبعض المُنظفات، ثمّ مسحها بالإسفنجة. إبعاد السجاد وقطع الأثاث القريبة من الحائط قبل البدء بالتنظيف. تحضير دلو أو وعاء كبير من الماء الممزوج بمسحوق التنظيف، ودلو آخر فيه ماء خالٍ من المساحيق لتنظيف الإسفنجة، أو تنظيف الحائط. ارتداء قفاز طويل لتجنب نزول المياه عند تنظيف الحائط على الملابس، وارتداء مريول التنظيف. تجهيز السلم القصير أو جسم مُرتفع للوقوف عليه. البدء بالتنظيف من الأسفل إلى الأعلى؛ لأنّ تنظيف الحوائط من الأعلى قد يؤدي إلى ظهور البقع على المناطق السُفلية منها، ويتم ذلك باستخدام الإسفنجة بلطف؛ حتى لا يتقشر دهان الحائط. بعد تنظيف كلّ بقعة أو جزء من الحائط، يجب غمس الإسفنجة بالماء النظيف ثمّ عصرها، وإعادة التنظيف بها. مسح الحائط إما بالفوطة، وإما برشقه بالماء قليلاً دون الإفراط في ذلك؛ خشية تجمع المياه تحت الدهان وانتفاخه ثمّ تقشره. تجفيف الحائط ببشكير التنظيف. تنظيف المكان أو البلاط أسفل الحائط. الانتظار حتى يجف المكان، ثمّ إرجاع الأثاث والسجاد إلى مكانه. تنظيف الحوائط المغلفة بالورق لفّ قطعة قماش نظيفة وجافة على الجزء السفلي من المُكنسة، وتمريرها على الحائط أو أماكن الغبار من الأعلى إلى الأسفل. تنظيف ورق الحوائط بطريقة أُخرى وتتمثل بمسحه بواسطة قطعة قماش صغيرة، أو إسفنجة مُبللة قليلاً بالماء وكمية صغيرة من المُنظِفات. استخدام الممحاة؛ إحدى أدوات القرطاسيّة لإزالة خربشات قلم الرصاص. نصائح لتنظيف حوائط المنزل تحضير معجون من صودا الخبز والماء؛ لإزالة آثار الأقلام والألوان على الحوائط، وغمس الفوطة في الخليط، ومسح البقع بواسطتها. لإزالة البقع الصعبة يُمكن إضافة كوب من الخل إلى دلو من الماء الدافئ. عدم استخدام الكحول لتنظيف الحوائط؛ لأنّه قد يؤذي الطلاء أو الدهان. تجنب فرك البقع على الحائط. استعمال سوائل تنظيف خاصة بحوائط السيراميك للتخلص من التكلس المتراكم عليه. تجنب استخدام الكلور أو المبيضات عند تنظيف الحوائط الملونة. استخدام المُعقمات عند تنظيف جدران البلاط. تنظيف البقع أولاً بأول، فلا داعي للانتظار حتى تُصبح الأوساخ ظاهرة ومُتراكمة.

تتفاجأ سيدة المنزل في كثيرٍ من الأحيان بفوضى عارمةٍ في شتّى أنحاء المنزل، ممّا يجعلها في حيرةٍ من أمرها من أين تبدأ بالتّنظيف والتّوضيب، وقد يُصيبها إحباط لهول الأعمال المنزلية المترتبة عليها، الأمر الذي يجعلها تُؤجل بعض أعمال المنزل لعدم مقدرتها على القيام بتنظيف كامل البيت. نظافة المنزل من الأمور المُهمّة التي يجب أن تحرص عليها كلّ سيدة، فهي مفتاح لجلب الرّاحة وتجديد النّشاط وطرد الطاقة السّلبية وملء أرجاء المنزل بالطّاقة الإيجابية التي يعود أثرها على النّفس والروح وعلى كلِّ فرد من أفراد المنزل، ولا أجمل من شعور رجوع أفراد العائلة من العمل أو الدّراسة للرّاحة بعد قضاء يومٍ تعبٍ وشاق ليجدوا راحتهم في البيت والاستمتاع بوقتٍ جميلٍ ورائحة النّظافة يفوح عبيرها في كلّ ركن. لمن تجد صعوبةً في تنظيف المنزل بسهولةٍ ويسر، لا تشعري بالإحباط فبعض النّقاط التي سنقدّمُها لكِ من شأنها أنّ تحدث تغييراً في حياتك. كيفية تنظيف البيت عليكِ بدايةً وضع جدول للتّنظيف الشّهري والأسبوعي واليومي. قسّمي الأعمال المنزلية؛ فلتكن الأعمال الصّعبة من ضمن الأعمال الشّهرية كغسل السّتائر أو السّجاجيد، أو مسح الجدران والأبواب والنوافذ أو تنظيف الثلاجة، وغيرها من هذه الأعمال. حدّدي الأعمال الأسبوعية المترتبة عليك، فليكن للغسيل يوماً محدّداً، ويوماً مخصّصاً لترتيب خزائن الملابس والأدراج أو تنظيف خزائن المطبخ أو تنظيف الشرفات. باشري بالجدول اليومي وليكن أداؤك سريعاً، فسيُصبح هذا الأمر مع التّعود أمراً روتينياً لا تستطيعين الاستغناء عنه وامشي بخطواتٍ متسلسلة حتّى تنجزي الأمر سريعاً دون تعقيد. رتبّي الأسرّة والمفارش والأغطية فور النّهوض من النّوم، وعوّدي أفراد العائلة على هذا الأمر، بدّلي المفارش إن احتاج الأمر. وضّبي غرف النّوم سريعاً وافتحي السّتائر والنوافذ لتجديد الهواء وإنعاش المنزل. وضّبي غرف الأطفال سريعاً وافتحي النوافذ وعوّدي أطفالكِ على هذا الأمر ليقوموا به بأنفسهم، وضعي سلالاً كبيرة خاصّةً لحفظ الألعاب في إحدى أركان الغرفة لعدم حدوث فوضى مُجدّداً، ولتكن لديكِ مساحة واسعة في غرفة الأطفال مُريحة للّعب ضعي فيها بساطاً ملوناً بألوانٍ جميلةٍ وزاهيةٍ وبعض الخداديات القطنية، والمريحة، والملوّنة فالأطفال يحبون اللّعب والقفز، فسيُلهيهم هذا الأمر لتنجزي المزيد من أعمالكِ اليوميّة. نظّفي السّجاجيد بالمكنسة الكهربائية سريعاً، ويمكنك وضع نوع من العطور الجميلة التي تُخصّص لتنظيف السجاد داخل المكنسة الكهربائية لينتشر العطر في أرجاء المنزل. نظفي الحمّام يومياً وخصّصي بعض الأدوات المُنظّفة والمُعقمة والإسفنج لهذا الأمر، واحفظي الأدوات في خزانةٍ مخصّصة بعيدة عن الأدوات الأخرى. انفضي الغبرة بمنفضة الرّيش إن توفرت لديكِ وامسحي المرايا بقطعةٍ قطنيةٍ خاصة للتّنظيف. تبقى لديكِ المطبخ، اغسلي الأطباق والأكواب ونشّفيها ورتّبيها في خزانة المطبخ، ثمّ نظّفي حوض الغسيل وعقّميه بقليلٍ من مواد التعقيم المتوفرة لديكِ، امسحي الكاونتر وعقّمية أيضاً، وامسحي الأدوات الكهربائية من الخارج سريعاً، ونظّفي الغاز من أيِّ موادٍ متساقطة عليه، ونظّفي الأرض وامسحيها بقليل من المعقم. اعتمدي أسلوباً معيناً من شأنه أن يُسهل عليك كثيراً في تنظيف المنزل وهو أنّ تباشري بتنظيف الشّيء وقت حدوث الاتساخ فورا، فمثلاً إذا انسكب شيءٍ ما على الغاز امسحيه فوراً، بعد الغداء اغسلي الأطباق فوراً، إن وقع شيء على الأرض نظّفيه على الفور، وعوّدي أفراد الأسرة على هذا الأمر كترتيب الملابس مباشرةً بعد تغييرها، وإعادة كلِّ شيء إلى مكانه، لا تراكمي أعمال المنزل أبداً فالخاسر الوحيد بالنهاية هو أنتِ. شارك المقالة