النظافة

كيفية تنظيف محرك السيارة الحفاظ عليها

محرّك السّيارة إنّ تنظيف محرّك السّيارة بشكل دوريّ يساعد على الحفاظ عليه من التّلف ومن الصّدأ الّذي يشكله الدّهون والأوساخ التي قد تتراكم عليه، ويعتبر تنظيفه بالمنزل ليست بالعمليّة الصّعبة ما دام المنظّف أو مزيل الدّهون متوفراً؛ لأنّه يلعب الدّور الأكبر في عمليّة تنظيف المحرّك لتذويبه للدّهون المتراكمة، وسنذكر الخطوات اللّازمة لعمليّة التّنظيف في هذا المقال. كيفيّة تنظيف محرّك السّيارة افتح صندوق السّيارة الموجود فيه المحرّك، وتخلّص من الأتربة والأوساخ المتجمّعة على المحرّك وفي الصّندوق؛ لأنّ الأتربة وغيرها من القاذورات قد تسبب مشاكل كبيرة تصل إلى الحروق إن بقيت على الأجهزة الكهربائيّة مثل المحرّك. افصل بطّاريّة المحرّك؛ لأنّ رشّ لتنظيف المحرّك بالماء قد يسبّب أذى في مكوّناته إذا لم تُفصل بطّاريّته عن طريق فصل طرفه السّالب أو إزالة السّلك عنه. غطِّ المكوّنات الكهربائيّة والمكشوفة من المحرّك بغلاف بلاستيكيّ لتضمن أعلى درجة من الأمانة أثناء التّنظيف، فحتّى لو كان المحرّك مقاوماً للماء تبقى بعض مكوّناته تتأثّر وتتلف به. شغّل المحرّك مدّة خمس دقائق كي ترتفع حرارته ويسهل التّخلص من الدّهون والأوساخ المتراكمة عليه. رشّ سائل مزيل دهون المحرّكات على المحرّك من الأسفل إلى الأعلى حتى تضمن التّغطية الكاملة له، حيث توجد أنواع مختلفة من منظّفات المحرّكات التي تأتي في علب للرّش لتسهيل استخدامه، كما يفضّل قراءة التّعليمات المكتوبة على النّوعيّة المتوفرة لديك، واحرص ألا ترشّ المزيل على أيّ جزء مدهون من السّيّارة؛ لأنّه سيزيل الدّهان ويبهته، وإن حدث ورششت المنظّف على جزء مدهون يجب أن تزله على الفور. اترك المحرّك ينقع بمزيل الدّهون مدّة ثلاث دقائق إذا كان محرّك سيّارتك متوسّط الاتّساخ، ولمدّة خمس دقائق إن كان شديد الاتّساخ، وهذه الخطوة ضروريّة لأنّ مزيل دهون المحرّكات يحتاج إلى القليل من الوقت ليفكك الدّهون ويذيبها. افرك مزيل الدّهون بعد مرور الوقت اللّازم بفرشاة بأسنان قاسية للتّخلص من أي دهون قويّة قد تكون عالقة ومن بقايا الزّيت المحترق، وستغدو هذه الخطوة سهلة إن التزمت بالخطوة السّابقة ونقعت المحرّك بمزيل الدّهون. اغسل المحرّك بالماء برشّه بخرطوم عاديّ، وتجنّب استخدام خرطوم بذي إمكانيّة رش قويّة؛ لأنّها ستزيل البلاستيك الذي غطيت به مكوّنات المحرّك المكشوفة وبالتّالي تتلفها. اغسل السّيّارة من الخارج بعد الانتهاء من تنظيف المحرّك على الفور، لتضمن التّخلص من أيّ دهون قد تكون علقت على مكوّنات السّيارة المدهونة، وبالتّالي تتجنّب الأذى الممكن إلحاقه لها.

محرك السيارة يعتبرمحرك السيارة هو الجزء الرئيسي فيها فبالإمكان اعتباره كالقلب بالنسبة للإنسان فلذلك يجب الحفاظ عليه على الدوام من أجل إطالة عمر السيارة وعمره وتقليل مصاريف الصيانة والوقت اللازم من أجل القيام بعملية الصيانة والتي يتذمر العديد من الناس منها في عديد من الأحيان. ومن أجل زيادة عمر المحرك والحفاظ عليه يجب في البداية المحافظة عليها أثناء القيادة فمن غير الجيد التحرك بالسيارة قبل أن ترتفع درجة حرارة المحرك فقيادة السيارة ودرجة الحرارة منخفضة تؤثر على المحرك وهذا ما يحدث عند القيام برحلات قصيرة في السيارة وخاصة في فصل الشتاء فيجب عند قيادة السيارة تشغيل السيارة في البداية لمدة من الزمن حتى ترتفع درجة حرارة المحرك، كما أنّه من المهم أيضاً عدم الدوس بقوة على الدواسة الوقود عند تحريك السيارة في البداية كتحريكها بعد التوقف على إشارة المرور فيجب تحريك السيارة بليونة ورفق في البداية وزيادة الدوس على دواسة الوقود بشكل تدريجي. فحص المحرك ومن المهم أيضاً فحص المحرك وعمل الفحوصات الدورية باستمرار فمن المهم جداً التأكد من عدم وجود نقص في السوائل في المحرك على الإطلاق كزيت المحرك والماء فكما نعلم جميعاً أن المحرك يدور بسرعات عالية جداً بالإضافة إلى الانفجارات التي تحدث في محرك السيارة في الأسطوانات والتي تصل حرارتها إلى ألف درجة مئوية وبسبب هذه الأمور يعمل زيت المحرك على تقليل الاحتكاك الناتج عن هذا الدوران السريع وفي حال نقصانه وهو من أخطر الأمور التي من الممكن أن تحدث في السيارة يزيد الاحتكاك بشكل كبير جداً ومن الممكن أيضاً أن يتعرض المحرك إلى خطر الاشتعال في حال نقصان الزيت بشكل كبير جداً وإحداث أضرار كبيرة في المحرك على المدى الطويل، كما أن الماء في المحرك والزيت يعملان على تبريد المحرك ومنعه من خطر الإشتعال، ومن المهم أيضاً تغيير فلتر الزيت بشكل دوري أيضاً لتنقية الزيت من الشوائب والأوساخ التي من الممكن أن تعلق في داخل المحرك. تغيير الفلاتر ومن الأمور المهمة أيضاً تغيير الفلاتر الأخرى وتفقدها بشكل دوري أيضاً كفلتر الهواء وفلتر الوقود وذلك لمنع الشوائب والأتربة أيضاً من الدخول إلى داخل المحرك، كما أنّه من الجيد أيضاً غسل المحرك بين الحين والآخر وغسل المحرك لا يتك بالطريقة التقليدية فهذا قد يسبب تعطله بل إنّه يتم في أماكن متخصصة لتنظيف المحركات، كما أنّه من الضروري تفقد المحرك بشكل دوري لأي تسريبات كتسريب الزيت أو الوقود أو الماء، ومن المهم عمل فحص دوري للمحرك من قبل مختص أيضاً للتأكد من أن جميع الأحزمة أحزمة المحرك خالية من التشققات وتفقد لون الهواء الخارج من العادم وكميته فلونه وكميته يدلان على مشاكل عدة كخلط الوقود مع الزيت أو عدم كفاية الوقود أو الهواء أثناء عملية الاشتعال أو غير ذلك.
المحافظة على السيارة تعد السيارة من الاختراعات الضرورية في حياتنا، حيث إنها توفر الوقت، والجهد، وعناء انتظار المواصلات، ويجب العناية بها باستمرار، لاستمرارية بقائها لفترة أطول، حيث تتعرض السيارة للعديد من الحوادث التي تخدشها، أو تكسر بعض أجزائها، مما يستدعي إصلاحها بأعلى التكاليف، علماً أنه من الممكن تجنب هذه المشاكل من خلال اتباع العديد من الطرق التي تحافظ عليها، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال. طرق المحافظة على السيارة فحص فلتر السيارة بشكلٍ منتظم، لمنع انسداده، مما يوفر استهلاك الوقود، بالإضافة إلى زيادة عمر المحرك. المحافظة على نظام ومستوى التبريد في السيارة، لمنع ذوبان المحرك. المحافظة على الضغط الموجود في الإطارات. الانتباه للأضواء التي ترمز لدلالات معينة عن التغيير في ضغط الزيت، أو في ضغط الإطارات، أو نظام التبريد. فحص السيارة بشكلٍ منتظم في كراجات التصليح. قيادة السيارة بطريقة سليمة، لزيادة عمرها، وعمر الوقود، وذلك عن طريق الابتعاد عن القيادة بسرعة عالية، لمنع إلحاق الضرر بالفرامل. المحافظة على نظافتها، وذلك عن طريق غسلها بشكلٍ منتظم، وتنظيفها من الداخل، وإبقاء رائحتها عطرة من خلال وضع العطور فيها. المحافظة على بقائها مغطاة، وذلك عن طريق تخزينها في الكراج بعيداً عن أشعة الشمس. المحافظة على بقاء مستوى زيت المحرك في المستوى الأفقي، وتشغيل المحرك حتى يصل لدرجة حرارته الطبيعي، وإيقاف المحرك لعدة دقائق، ورفع مستوى الزيت، وتنظيفه بقطعة من القماش، ثم قياس منسوب الزيت في السيارة. المحافظة على برودة الإطارات. السير على الطريق، مع تجنب الاقتراب من الشاحنات المحملة بالأخشاب، أو الأسياخ، أو الرمل. الابتعاد عن فحص البطارية عن طريق توصيل طرفيها بكابل، وذلك لتجنب تلفها. تجنب زيادة حمولة السيارة. الانتباه للون العادم بالسيارة، وفي حال كان لون العادم أبيضاً، فإن هذا يدل على وجود تسرب لمياه التبريد في السيارة، بينما إذا كان رمادياً مائلاً للسواد، فإنه يدل على احتراق الوقود، مما يستدعي ضرورة ضبط الوقود. الانتباه لصوت الفرامل الأمامية، والخلفية. المحافظة على درجة حرارة المحرك، وذلك عن طريق نزع بلف الحرارة عند ارتفاعها. تبريد المحرك بين الحين والآخر، وذلك عن طريق استخدام المياه النقية في تبريده. تنظيف الرداتير، نتيجة دوره في خفض حرارة المحرك. تغيير زيت المحرك، وذلك للمحافظة على جودته، ولمنع احتكاك أجزائه ببعضها. التأكد من وصول كمية مناسبة من الهواء للمحرك، من أجل استمراره بالعمل. التأكد من عدم وجود تسريب من المحرك، وذلك عن طريق فحصها، لمنع إنتاج بقع زيتية، ولتجنب انبعاث رائحة كريهة من السيارة. المواظبة على ملء خزان الوقود قبل أن يفرغ بشكلٍ نهائي، وذلك لمنع وصول الرواسب للمحرك. الابتعاد عن التوقف بشكلٍ متكرر، لتجنب انخفاض العمرالافتراضي للمحرك، إلا أنه من الصعب السيطرة عليه، نظراً للازدحام. الفحص المستمر لأسلاك الكهرباء، وشمعات الاحتراق التي تشغل الوقود في المحركات.