النظافة

كيف تنظف سيارتك بطرق عملية

تنظيف السيارة يمتلكُ أغلب الأفراد في هذا الوقت سيارة، وكلٌّ منهم يهتم بشكل كبير في نظافة سيارته، لأنها تعبّر إلى حد كبير عن نظافة صاحبها، وبعض الأشخاص يجدون متعة في تنظيف السيارة، بينما يجد آخرون أنّ تنظيف السيارة أمرٌ صعب، ويحتاج إلى الكثير من الجهد والتعب، لذلك يلجأون إلى مراكز تنظيف السيارات رغم تكلفتها المرتفعة، وتنظيف السيارة يتم وفق خطوات متسلسة ومتتابعة، كما أن تنظيف السيارة من الداخل يختلف عن تنظيفها من الخارج، ومما لا شك فيه أن هناك الكثير من المواد الفعالة في تنظيف السيارة مقارنة بغيرها. طريقة تنظيف السيارة تنظيفها من الداخل تنفض الغبار من داخل السيارة باستخدام ضاغط الهواء، مثل البلاور والكومبريسور، وهذه الطريقة مهمة في نفض الغبار والأتربة من الأماكن التي يكون من الصعب على المكنسة الكهربائية الوصول إليها، مثل فتحات التكييف، وأسفل الكراسي. باستخدام المكنسة الكهربائية تسحب جميع الغبار والأوساخ عن الكراسي وعن جميع أجزاء السيارة. ومن ثم يتم غسل السيارة، وهناك طريقتان في غسل السيارة، وكل طريقة تعتمد على نوعية البقع وحجمها، فالبقع السهلة والبسيطة يكون تنظيفها باستخدام الصابون العادي، والتنظيم باستخدام المواد الكيماوية، وهذا النوع من الغسيل يستخدم لإزالة البقع الصعبة وشديدة الالتصاق على فرش السيارة، وهذا النوع من الغسيل تحتاج السيارة فيه إلى يومين حتى تجف بشكل كامل، ويستخدم فقط للضرورة. ومن الضروري تغطية المناطق الحساسة في السيارة بكيس بلاستيكي حتى لا تتأذى من الماء، مثل الكاسيت، والدي في دي. تنظيفها من الخارج يجب غسْل السيارة من الغبار والأتربة قبل البدء بتنظيفها باستخدام الإسفنجة والصابون. تنظف الإطارات باستخدام قطعة من الإسفنج مبلولة بمحلول الصابون. ينظف بودي السيارة باستخدام قطعة صوفية، ويجب الحذر من استخدام الأدوات الحديدية، لأنه الأدوات الحادة تعمل على تجريح وتخريب الشكل الخاجي للسيارة. تستخدم فرشاة الأسنان في تنظيف الفتحات والشقوق الصغيرة للسيارة. يلمع المعدن باستخدام ملمع المعادن، وكذلك تنظف الأضواء والزجاج بالملمعات الخاصة بهم. تجفف السيارة باستخدام قطعة قماشية مصنوعة من الشمواه. مواد فعالة في تنظيف السيارة الشامبو، الذي يحتوي على نسبة من البلسمم من المواد الفعالة في تلميع السيارة. الكولا، فعالة بشكل كبير في تلميع زجاج السيارة، لذا للحصول على زجاج لامع يجب أن ينظف الزجاج باستخدام قطعة قماش مبلولة بالكولا. ملمع الزجاج المنزلي، فعّالٌ في الحفاظ على المصابيح الأمامية كما هي. المناديل المعطرة، من المواد السهلة في تنظيف الزجاج، وتعطي الزجاج لمعة مميزة. تنظيف الزجاج بحفاظات الأطفال يعطي نتائج رائعة. مبيض الغسيل المخفف بالماء البارد، ينظف بفعالية الأجزاء المطاطة المحيطة بالزجاج.

يحتار الجميع عندما يحاولون  غسل سياراتهم في المنزل و في  كيفية غسل السيارة بطريقة صحيحة و سريعة و جعل السيارة تصبح أكثر نظافة و لمعاناً و إزالة جميع الأوساخ  و الغبار من عليها من دون إحداث خدوش في السيارة أو بهتان لونها  . و هناك الكثيرون من يقومون بغسل السيارة بطريقة خاطئة و غير صحيحة و استخدام خرطوم المياه في غسلها و هدر الكثير من المياه بلا داعي ، و استخدام اسفنج غير نظيف  فكل هذه الطرق خاطئة . و لكي تقم بغسل سيارتك بطريقة صحيحة قم باتباع الخطوات التالية :- أولاً : قم بإحضار الأدوات التالية ( اسفنجة ، شامبو لغسل السيارة ، قطعة من الجلد لتنشيف السيارة  ، سطل ماء ) . ثانياً : بدايةً قم بالتأكد من أن السيارة باردة و ليست حارة حتى لا تتكون بقع علي السيارة عند القيام بغسلها بالصابون . ثالثاً : لا تقم بمسح الغبار عن السيارة مباشرة حتى لا تتسبب في خدوش لسيارتك ، بل قم برشها بالماء أولاً حتى تزيل  معظم الغبار و الأتربة و خصوصاً اذا كانت ذرات غبار كبيرة . رابعاً : بعد قيامنا بغسل السيارة بالماء نقم بتحضير شامبو السيارة  و ذلك بوضع مقدار غطائين من الشامبو  علي سطل الماء و نبدأ بغسل السيارة بالإسفنجة و لا تقم بالضغط كثيراً علي الإسفنجة عند قيامك بالتنظيف حتى لا تجرح دهان السيارة و قم بعصر الإسفنجة و تنظيفها من الغبار و ثم وضعها ثانية في الشامبو و غسل السيارة مرة أخرى و كرر ذلك حتى تنتهي من غسل جميع أجزاء السيارة ، و أيضاً قم بغسل أبواب السيارة من الداخل و مسح الفرش من الداخل . خامساً : قم باستخدام منظف الزجاج لتنظيف زجاج السيارة جيداً من الداخل و الخارج  و تنظيف المرايا أيضاً. سادساً : قم بتنظيف فرش أرضية السيارة بعيداً عن سيارتك حتى لا تعلق الغبار بالسيارة و اذا لاحظت اتساخها كثيراً قم بغسلها حتى تبقي السيارة نظيفة من الداخل . سابعاً :عند الإنتهاء من غسل السيارة ، نقوم بعد ذلك بتنشيفها بالجلد الخاص بالتنشيف  باتجاه واحد و ليس بشكل دائري أو باتجاهات متعددة ، و قم بوضع بعض من المعطر في داخل السيارة و أغلق الأبواب بعد التأكد من أن السيارة نشفت تماماً من الداخل و الخارج من الماء . ثامناً : و عندما تفتح أبواب السيارة بعد ذلك لكي تجلس بها و تقودها سوف تلاحظ رائحتها الجميلة و نظافتها التي سوف تسعد بها كثيراً . فمن المفضل أن تقم أنت بتنظيف سيارتك و في المنزل أن لا تذهب بها إلي أي شخص لكي ينظفها حتى لا يتسبب في خدوش لسيارتك أو أي مشاكل أخرى ، لأنه لن يكن حريص علي نظافتها و سلامتها من أي عطل  مثل صاحبها .

وتعتبر  السيارة أحد الضروريات في وقتنا الحالي لدى العديد من الناس، فيوجد في معظم المنازل سيارة واحدة على أقل تقدير، لذلك تعتبر المحافظة على السيارة ن التلف والأعطال أمراً ضرورياً من أجل تقليل تكلفة الصيانة وأعبائها والتي يكرهها العديد من الناس، فبالمحافظة على السيارة يمكن تجنب الكثير من أعمال الصيانة التي كانت ستحصل في حال ترك السيارة في حالة يُرثى لها بالإضافة إلى الإطالة في عمر السيارة، فلكي تعمل أي آلة بأفضل إمكانيتها يجب أن تعتني بها جيداً. وإنّ أول ما يمكنك القيام به من أجل الحفاظ على السيارة هو الاعتناء بنظافتها من الخارج ومن الداخل، وهي أول النقاط التي لا يجب الإغفال عنها فالحفاظ على نظافة السيارة يقلل من خراب ما داخل السيارة من مقاعد وغيرها بالإضافة إلى أنّ نظافة السيارة تساعد على صيانة السيارة بشكل دوري والحفاظ على الأمور الأخرى فيها، كما أنّه من المهم القيام بالصيانة الدورية لدى من تثق به ومن المفضل أن تكون لدى الشركة المصنّعة للسيارة فيقومون خلال هذا الفحص باستطلاع أداء السيارة وجميع الأعطال الموجودة فيها والتي يمكن علاجها قبل تفاقمها والتي من الممكن في كثير من الأحيان أن لا يكون مستخدم المركبة على دراية بها. كما أنّه يجب عمل فحص دوري على السيارة من قبل المستخدم فهنالك بعض الأمور التي لا تستطيع الانتظار للفحص الدوري، وإنّ أولها هو استطلاع محيط السيارة لوجود أي ضربات فيها أثناء اصطفاف السيارة وخاصة عند اصطفاف السيارة في الشارع، كما أنّه من الضروري التفحص المستمر لمستوى زيت المحرك وتبديله بعد مرور الوقت اللازم له، بالإضافة إلى تفحص مستوى الماء وزيادته في حال نقصانه بالإضافة إلى تبديل المصافي المختلفة في السيارة بين الحين والآخر أيضاً، كما أنّه من الهام جدّاً إجراء فحص دوري للإطارات ومستوى ضغط الهواء فيهم وتبديلهم في حال خرابهم وإجراء الفحوصات المختلفة والتي يمكن للمستخدم القيام بها بشكل دوري. كما أنّ طريقة قيادة السيارة لها دورٌ مهمٌ في الحفاظ عليها إذ إنّ القيادة فور تشغيل السيارة من دون تسخين المحرك قليلاً في البداية وخاصة في الأجواء الباردة يعتبر ضاراً جدّاً بمحرك السيارة، كما أنّ أسلوب القيادة العنيف يؤثر على السيارة أيضاً كالانطلاق العنيف والتّسارع الكبير للسيارة من حالة لوقوف إلى الحركة، فيجب الانتقال من وضعية الوقوف في السيارة إلى الحركة بسلاسة، كما أنّ نوعية الوقود المستعملة في السيارة تؤثر عليها أيضاً بشكل كبير فكلّما كان الوقود أفضل زاد من كفاءة السيارة وحافظ عليها بشكل أكبر حتى ولو كان ثمنه أغلى بقليل.